in

أنا وصاحبي وكارنينيا

أنا وصاحبي وكارنينيا

أعرف واحد صحبي دايماً بيضحك ومتفاءل، حتى واحنا في عز ازماتنا كان بيضحك، الإمتحان جيه من المحذوف والدفعة كلها بتبكي وصاحبنا دا قاعد بيضحك .

بسبب ضحكه كنت دايما تسمع عنه كلام غريب خالص دا معاه شركات وعقارات وحالتهم المادية مرتاحة، دا عميد الكيلة يبقي ابن عم ابوه.

 مرة سمعت اثنين بيحكوا عليه فواحد بيقول للثاني أنا سمعت أن تقريبا ليه واسطة كبيرة اووي مش عارف وزير ولا مساعد وزير حاجة كدا.

تقريبا انا واتنين تاني اللي كنا عارفين انه ميختلفش حاجة عننا وأن حالته المادية زينا ويمكن انيل مننا كمان  لدرجة انه  كان بيشتري كتب الكلية بالتقسيط ع مراحل يعني.

ظروفه عادية جدا كان شبهنا في كل حاجة إلا حاجة واحدة بس كان مختلف عننا فيها.

ايوة بالظبط كدا الضحك والتفاؤل دايما بيضحك ومبتسم مأفتكرش اني شوفته مرة مزاجه مش رايق او مكشر او متنرفز او حتى متعكنن حبتين.

مرة بسأله انتا ليه دايما فاتح بوقك وبتضحك كدا مردش عليا غير بإنه ضحك ولما قولتله أنه مستفز جدا وان مفيش داعي للضحك دا يعني وان المثل بيقول ” إن الضحك من غير سبب قلة ادب “.

 ضحك بردو ورد عليا بصوت هادي ومين قالك أنا بضحك من غير سبب.

مسكت نفسي بالعافية وقولتله “هتكون بتضحك علي إيه يعني نكته من السنة اللي فاتت.”

رد عليا ولأول مرة اشوفه كدا تقيل وموزون في كلامه ونزل رجليه من علي رجليه وشد سوستت الجاكت وقالي: “انا اللي مش فاهم ايه المود اللي انتو عايشين فيه دا ايه حالة الأكتئاب اللي انتو عايشين فيها عجبكم حالكم دا واحد زعلان على بنت سابته ومش طايق يقعد مع حد فينا بسببها وهي عايشة حياتها ومية فل واربعتاشر، وواحد تاني زعلان علي بطلة مسلسل تركي ماتت وبقاله اسبوع مش بيكلم حد، وواحد تاني مش عارف زعلان ع حاجة كان نفسه فيها م ابتدائي ولحد دلوقتي زعلان عليها، ولا اللي زعلان علي ماتش كورة خسره النادي اللي بيشجعه،  واحد تاني كمان زعلان على فنانة او فنان بيقبض قد مرتبه ألفين مرة. واحد كان نفسه ف وظيفة وربنا كرمه بألاحسن منها لكنه مصمم يزعل ويكتئب من غير أي سبب ولا أي داعي ، أي السبب والحاجة اللي تخلينا نيئس ونكتئب اغاني محمد سعيد تركات احمد الطحان احمد كامل عمرو حسن الناس دي كلها عايشة حياتها عادي بتضحك وبتخرج وبتلبس وبتزعل وبتفرح انما محدش فيهم إكتئب وقفل علي نفسه بيبان وإلا مكناش هنعرف عنهم حاجة.

سِكت لحظة وكمل بعد ما ضحك ضحكة ساخرة وكمل “انا شايف إن الإكتئاب طالع موضة اليومين دول.”

ورجع رمي ضهره لورا ع الكرسي وحط رجل علي رجل وسكت.

وسابني بفكر في كل كلمة قالها،

معرفش عدي من الوقت كام وانا سرحان في كلامه لكنه قطع تفكيري وقالي انا همشي دلوقتي لكن حابب احكيلك قصة صغيرة قبل ما امشي.

في الوقت اللي كانت فيه مدينة نابولي بتضج بالضحك من عروض الممثل الكوميدي كارنينيا كان في شاب موجود عند دكتور نفساني بيعاني من الأكتئاب والسوداوية الشديدة نصحه الطبيب بعد ما شخص حالته بإنه يشاهد عروض كارنينيا الكوميدية بص الشاب في عين الدكتور وقالو بوجع شديد يا سيدي انا هو كارنينيا .

كلنا عندنا مشاكل وهموم واوجاع واحزان لكن مش معني دا انا نيئس ونزعل ونكتئب طول ما امورك بإيد ربك مفيش داعي انك تيئس وتخاف اضحك واطمن واتفاءل وخلي عندك أمل في بكرة يكون احلي واحسن من اللي فات.

سكت وبصلي وعنيه بتلمع وقالي هو وبيضحك حاسب ع المشاريب بقا .

مشي صحبي العبقري وسابني قاعد افكر في كل كلمة قالها ومحستش بنفسي غير وانا بطلع ورقة وقلم وبكتب:

حلم كان نفسك تطوله

شعر كان نفسك تقوله

حب كان نفسك تنوله

بعد نفسياً اذاك

رب خيرا لم تنله

كان شرا لو اتاك.

Avatar for عبدالرحمن محمود فراج

كُتب بواسطة عبدالرحمن محمود فراج

كاتب وشاعر

التعليقات

اترك تعليقاً

Avatar for عبدالرحمن محمود فراج

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0