in ,

عالم تسكنه الشياطين

عالم تسكنه الشياطين

“عالم تسكنه الشياطين: العلم كشمعة في الظلام” (The Demon-Haunted World: Science as a Candle in the Dark) هو كتاب من تأليف عالم الفلك الشهير كارل ساجان، نُشر في عام 1995. يعد الكتاب واحدًا من أهم الأعمال التي تروج للعلم والتفكير النقدي، ويهاجم الخرافات والأوهام والأفكار الشعبية غير العلمية.

يُركز ساجان في كتابه على أهمية العلم والمنهج العلمي كأدوات لفهم العالم ويحث على استخدام العقلانية والتشكيك البنّاء في مواجهة الادعاءات الخارقة للطبيعة والمزاعم غير المثبتة علميًا. ينتقد العرافة، الأبراج، المعتقدات الدينية الحرفية، وغيرها من الممارسات التي تتعارض مع الأدلة العلمية.

يُشجع ساجان القراء على التساؤل والبحث والتعلم كوسيلة للدفاع ضد الجهل والتحيز. يستشهد بأمثلة تاريخية ومعاصرة للخرافات والدجل ويوضح كيف يمكن لهذه الأفكار أن تقود إلى نتائج ضارة، مثل الاضطهاد والتعصب والعنف.

يُعتبر “عالم تسكنه الشياطين” دعوة ملحة للتعليم العلمي والأمية العلمية كأساس للديمقراطية الصحية والتقدم المجتمعي. يُعد هذا الكتاب مصدر إلهام للعديد من الأشخاص لتبني نظرة عالمية مبنية على الاستقصاء والاكتشاف، ويُعتبر إرثًا لأحد أعظم مروجي العلم في القرن العشرين.

كيف يمكننا اتخاذ قرارات ذكية بشأن حياتنا التي تعتمد التكنولوجيا بشكل متزايد إذا لم نستوعب الفرق بين العلوم الزائفة الخرافية وبين الفرضيات العلمية القابلة للتجربة؟ يزعم كارل ساجان، مؤلف الكتاب والحائز على جائزة بوليتزر، وهو صاحب فكرة أن التفكير العلمي هو تفكير أساسي ليس فقط لمعرفة الحقيقة بل وأيضا من أجل تحقيق معرفة حقيقية لمؤسساتنا الديموقراطية.

بإلقاء نظرة واسعة عن التاريخ والثقافة، يكشف كارل ساجان عن الخرافات الشائعة التي كانت منتشرة بكثرة في الماضي كالسحر والشعوذة، الشفاء بالإيمان، الشياطين والأطباق الطائرة … وغيرها. يقول كارل ساجان أنه يمكننا تقبل سبب قبول البشر لهذه الخرافات سابقا، لكنه أمر مزعج أن نرى أن العديد من الناس لايزالون يؤمنون بهذه الخرافات في عصر التكنولوجيا والوصول السريع إلى المعلومات.

“إنه كتاب رائع … ويدافع عاطفيا عن العلم … من صفحته الأولى إلى الأخيرة. هذا الكتاب عبارة عن تصريح لفكر واضح”

ــ جريدة لوس أنجلوس تايمز.
Avatar for فكر حر

كُتب بواسطة فكر حر

التعليقات

اترك تعليقاً

Avatar for فكر حر

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0