in

فيروس كورونا الجديد: تعريف، أعراض، وطرق الوقاية

فيروس كورونا

يعتبر فيروس كورونا نوعا من أنواع الفيروسات الشائعة والتي تسمى التاجية رمزا لشكلها الذي يشبه شكل التاج والتي تصيب البشر والحيوانات، إذ أنها تهاجم الجهاز التنفسي سواء في الأنف، أو الجيوب الأنفية أو الحلق، أو الرئتين، ورغم كل هذا ففيروسات التاجية لا تشكل خطرا كبيرا على البشر إلا إذا حدثت طفرة جينية مكَّنَت هذا الفيروس من أن يُطوِّر أساليب تكاثره أو تنقله كما حدث مع فيروس كورونا الجديد.

في أواخر السنة الماضية وفي أوائل سنة 2020، اهتز خبر في العالم عن وجود فيروس كورونا الجديد والذي بإمكانه أن ينتقل ليس فقط من حيوان إلى بشر وإنما من بشر إلى بشر. أعلنت منظمة الصحة العالمية عن هذا الفيروس الجديد وقد أطلق عليه اسم COVID-2019، ثم صرَّحت أن هذا الفيروس قد يكون قاتلا، وهو ما أتبتثه المستشفيات من أخبار عن وفيات حدتث إثر الإصابة بهذا الفيروس.

انطلق فيروس كورونا من مدينة يوهان في الصين، وسرعان ما انتشر بداية في الصين ونهاية إلى العالم كله تقريبا. وتقول منظمة الصحة العالمية أن الانتشار للفيروس أتى بسبب أن الأعراض تظهر متأخرة، وقد لا يعلم الشخص المصاب أنه مصاب بالفيروس إلا بعد مرور مدة معينة، وبالتالي فحتى المراقبون قد يفشلون في اكتشاف المصابين بالفيروس قبل أن ينتشر إثر اتصال هؤلاء المصابين بالمتواجدين حولهم.

أما بالنسبة للأعراض فهي تقريبا نفس الأعراض التي تصاحب الشخص عند إصابته بالإنفلونزا، وقد تظهر من يومين إلى 14 يوم بعد إصابة الشخص بالفيروس، إذ تشمل هذه الأعراض:

  • حمى
  • سعال
  • ضيق في التنفس

تنقسم حالات المصابين بهذا الفيروس إلى حالات مستقرة وخطيرة، وتشمل هذه الحالة الأخيرة أعراض قد تكون مميتة كفشل الجهاز التنفسي والتهاب رئوي، أما الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الموت بهذا الفيروس فهم كبار السن والذين يعانون من مناعة ضعيفة.



ما هو فيروس كورونا الجديد ؟

تم اكتشاف فيروسات كورونا لأول مرة في الستينات من القرن الماضي، ولا نعرف من أين أتت بالتحديد، وتنتمي هذه الفيروسات إلى فصيلة الفيروسات التاجية والتي قد تصيب كلا من الحيوانات والبشر.

تنتشر معظم الفيروسات التاجية بنفس الطريقة التي تنتشر بها باقي الفيروسات الأخرى التي تسبب الإنفلونزا، وذلك عن طريق العدوى إما بالسعال والعطس، أو عن طريق ملامسة يد المصاب أو وجهه، أو حتى عن طريق ملامسة أي شيء يلامسه المصاب والذي قد ينتشر فيه الفيروس، سواء كان مقبض الباب أو مفاتيح … الخ.

يصاب الجميع تقريبا بعدوى فيروسات كورونا ـ غير فيروس كورونا الجديد ـ على الأقل لمرة واحدة في حياتهم، وغالبا في سن مبكرة أثناء فترة الطفولة، وتصبح أكثر انتشارا في فصلي الخريف والشتاء.

من بين فيروسات كورونا الشائعة والتي كانت خطيرة بنفس الخطورة تقريبا لفيروس كورونا الجديد:

متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS): توفي حوالي 858 شخص إثر الإصابة بهذا الفيروس، وقد ظهرت أول حالة لأول مرة في المملكة العربية السعودية، ثم انتشر المرض إلى بلدان أخرى في الشرق الأوسط مرورا إلى افريقيا وآسيا وأوروبا.

المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (SARS): توفي 774 شخص إثر الإصابة بهذا الفيروس، وقد ظهر لأول مرة في سنة 2003، ثم انتهى بآخر حالات له في سنة 2015.


الأعراض الشائعة لفيروس كورونا الجديد

كما قلنا سابقا، تشبه أعراض معظم الفيروسات التاجية بما فيها فيروس كورونا الجديد (COVID-2019) أيّة أعراض أخرى تصيب الجهاز التنفسي بما في ذلك سيلان الأنف (الثر الأنفي)، السعال، التهاب الحلق وأحيانا ارتفاع درجة الحرارة (الحمى). في معظم الحالات قد لا تعرف إذا ما كنت مصاب بفيروس كورونا الجديد أو فيروس آخر يسبب نفس الأعراض، لدى يُفضَّل زيارة الطبيب للتعرف على الأمر.

يمكنك إجراء فحوصات مخبرية لمعرفة ما إذا كانت الأعراض ناجمة عن فيروس كورونا أم أنها مجرد أعراض لأمراض مرتبطة بالبرد كالزكام أو الانفلونزا.

ولكن إذا تجازو الأمر حدوده وبدأ الفيروس بالانتقال إلى الجهاز التنفسي السفلي (القصبة الهوائية والرئتين)، فحينها قد يتعرض المصاب إلى التهاب رئوي والذي قد يتسبب في النهاية بموته خاصة عند كبار السن أو الأشخاص المصابين بمرض القلب، أو الذين يعانون من نقص وضعف في المناعة.



طرق الوقاية من فيروس كورونا الجديد

حاليا لا يوجد لقاح لفيروس كورونا. لكن لتجنب الإصابة بهذا الفيروس عن طريق العدوى، بإمكانك اتباع نفس الطرق المستعملة في تجنب الإصابة بالزكام والتي تشمل:

  • غسل اليدين جيدا بالماء الدافىء والصابون أو بمطهر اليدين الذي يحتوي على كحول.
  • تجنب ملامسة العينين، الأنف والفم.
  • تجنب التواصل أو الاقتراب من الأشخاص المصابين أو الذين ظهرت عليهم الأعراض.

أما بالنسبة للماصبين بفيروس كورونا، فإنهم يتّبعون التدابير نفسها التي يُعالَج بها الزكام:

  • الحصول على الكثير من الراحة.
  • شرب السوائل بما فيها الماء.
  • دواء لعلاج التهاب الحلق والحمى، مع مراعاة عدم إعطاء الأسبرين للأطفال أو المراهقين الذين تقل أعمارهم عن 19 سنة، وإعطائهم بدلا عن ذلك إيبوبروفين أو إيبوبروفين.

ملاحظة: يجب على المصابين والذين ظهرت عليهم الأعراض الاتصال فورا بمراكز الصحة ببلادهم، الأمر تجاوز حدوده، ولا يتعلق الآن بأن الأشخاص ذوي المناعة سيتم شفائهم. إن المصاب يحتاج إلى رعاية صحية من طرف الأطباء والمختصين لمدة لا تقل عن 14 يوما.


عدد المصابين ونسبة الوفيات بفيروس كورونا

وفقا للمركز الأوروبي للسيطرة على الأمراض، فإن عدد الحالات وصل إلى أكثر من 225000 حالة، إذ تم شفاء أكثر من 85000 وتوفي 9278 شخص، والباقي مازالوا تحت المراقبة والرعاية. انتشر الفيروس لأكثر من 170 دولة حول العالم، وتعتبر كوريا الجنوبية وإيران وإيطاليا الدول ذات أعلى عدد من الحالات خارج الصين.

أما في البلدان العربية فقد انتشر الفيروس في كل منها ما عدى: سوريا، ليبيا، وجزر القمر.

وقد حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في الشهر السابق، أن الفيروس سينتشر بسرعة بسبب تصاعد عدد الحالات بشكل سريع في كل من إيطاليا وإيران، وقد أضاف أيضا وهو ما أتبتثه الحقيقة الآن، أن فيروس كورونا COVID-2019 قد ينتشر على مستوى العالم بأكمله.



المصادر:

المصدر 1
المصدر 2
تقارير منظمة الصحة العالمية
تقرير عدد الحالات في العالم


Avatar for فكر حر

كُتب بواسطة فكر حر

التعليقات

اترك تعليقاً

Avatar for فكر حر

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading…

0