in

المكملات الغذائية: متى يجب تناولها وماهي السلبيات الناجمة عنها ؟

المكملات الغذائية

المكملات الغذائية هي مستحضرات ومنتجات تكمل النظام الغذائي للشخص إذا لم يكن يحصل على كافة المواد الغذائية من طعامه سواء لعدم إقباله على تناول مختلف الأطعمة التى يأكلها أو نتيجة لخلل ما أو اضطراب في إحدى وظائف أعضاء جسده، وتختلف مكونات هذه المكملات من عدة أنواع حسب حاجيات المستهلك، إلا أنها جميعها تتكون من أساسيات النظام الغذائي بما في ذلك الفيتامينات، بروتينات، ألياف، معادن، أحماض أمينية ..الخ.

تصنف إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية المكملات الغذائية كفئة مختلفة عن الأغذية التقليدية وعن المضافات الغذائية وعن الأدوية. في حين يشترط على شركات الأدوية الحصول على موافقة إدارة الأغذية والعقاقير التي تشمل تقييم المخاطر والمنافع قبل طرحها في الأسواق، هذا الإجراء غير مطلوب لطرح مكملات الغذاء، مما يعني أنها تصنف كغذاء لا كدواء، وبالتالي فهي لا تخضع لشروط تصنيع الأدوية الصارمة، كما لا تمر بالفحوصات والأبحاث التي تمر بها الأدوية والتي تستغرق عادة عدة سنوات، لكن وجب على المستهلك أن يراعي حاجياته قبل شراء أي مكمل غذائي ويستحسن في هذه الحالة، استشارة طبيب الذي سيعلم ماهي المكملات الغذائية المناسبة لجسمك.



متى يجب علي أن أتناول مكملات غذائية ؟

إذا كنت من الأشخاص الذين يحرصون على تناول نظام غذائي صحي طبيعي و متوازن، إضافة أن وزنك مثالي مقارنة بطول قامتك، أي أنك لا تعاني من النحافة و السمنة، فأنت في هذه الحالة لست بحاجة لمكمل غذائي في نظامك الغذائي.
في حين هناك بعض الأمراض التي تصيب العديد من الناس، يوصى باقتنائهم لمكملات غذائية و من بين هذه الأمراض:

  • البنكرياس
  • التهاب القولون
  • الإيدز
  • فقر الدم
  • أعراض نقص الفيتامينات بما فيها احمرار العيون، تشنجات في الساق، تساقط الأظافر والشعر …
  • أعراض نقص الكالسيوم بما فيها الإرهاق الدائم والعجز المستمر

وقد يوصى أيضاً بهذه المكملات للأشخاص التي تخضع لنظام حمية قليل في سعراته الحرارية لضمان عدم نقص الفيتامنيات الأساسية.

وليس بعيدا عن الأمراض هناك بعض الأشخاص الذين يوصَون أيضا باستعمال مكملات غذائية، ونذكر منهم :
الشخص الذي يعاني من النحافة و الذي لا يتبع نظام غذائي مكون من خمس وجبات في اليوم على الأقل.
المدمن على السجائر، حيث أن التبغ يقلص امتصاص الكثير من الفيتامينات والمعادن بما فيها فيتامين B6
المدمن على الكحول، حيث أن الكحول تسبب خللا في عمليات الهضم وامتصاص فيتامينات مثل فيتامين A و B و C بالإضافة إلى بعض المواد مثل الثيامين وحمض الفوليك.

وكي لا ننسى ممارسوا رياضة كمال الأجسام أو الجري أو السباحة ..الخ، فلا مشكلة هنا في أخد مكملات غذائية، شرط أن يراعي المستهلك الكميات المقترحة سواء من عند الطبيب أو من الشركة المصنعة لهذا المكمل الغذائي، وينصح أيضا باستشارة المدرب في الصالة أو أي شخص مختص في هذا المجال .



ما هي سلبيات تناول المكملات الغذائية ؟

لا بد أن هذا هو السؤال المهم في المقال، وللإجابة على هذا السؤال فعلينا أن نطرحه على كل مكمل غذائي، وستكون الإجابة مختلفة عن باقي إجابات المكملات الغذائية الأخرى، فمثلا المصابون بفقر الدم، غالبا سيتناولون مكملات مليئة بالحديد أكثر من المواد الأخرى مما قد نجد له آثار سلبية غير موجودة في مكملات أخرى … وهكذا.

في هذه الحالة ينصح للمستهلك أن يكون على ذراية جيدة بالكميات الموجودة بالمكمل الغذائي ، فاذا كان هذا المكمل يحتوي على الحديد كما في المثال السابق، ما على المستهلك سوى البحث عن سلبيات الإفراط في الحديد و التعمق أكثر في هذه المادة .
إليكم بعض الأمثلة لسلبيات متنوعة:

– الإفراط فى تناول الفيتامينات يؤدى إلى ظهور بعض الأعراض من:

  • الغثيان
  • الإسهال
  • الإمساك
  • فقدان الشهية
  • آلام في العضلات
  • تساقط الشعر

– جفاف الكلي في حالة الإفراط من البروتينات دون أخد كمية كافية من الماء
وأخيرا وليس آخرا، قد تكون هناك مشاكل وخيمة لو تم أخد هذه المكملات مع بعض أنواع الأدوية والتي قد تبطل عملها.



نصائح ختامية

  • استشارة الطبيب أولاً قبل شراء المكمل
  • لابد من قراءة نشرة التعليمات المصاحبة لأى مكمل غذائى يقوم الشخص بشرائه
  • الالتزام بالجرعة الموصوفة من قبل الطبيب أو المصاحبة للمكمل فى نشرة التعليمات
  • هذه المكملات ليست بديلا للدواء فهي لا تعالج الأمراض بينما تكمل نظامك الغذائي لا أكثر
  • اترك المكملات الغذائية هي خيارك الأخير وقم باللجوء إلى تناول الأطعمة الغذائية الطبيعية الغنية بالفيتامينات والمعادن … فالمصادر الطبيعية دائماً هى الأفضل.

المصادر:

المصدر 1
المصدر 2


Avatar for فكر حر

كُتب بواسطة فكر حر

التعليقات

اترك تعليقاً

Avatar for فكر حر

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading…

0